اخبار جالية وطلاب ومغتربين العرب والمسلمين في كندا اليوم

اخبار جالية وطلاب ومغتربين العرب والمسلمين في كندا اليوم 2014 4 5 

ماهي اخر اخبار المغتربين والجالية والمقيمين والطلاب والمبتعثين العرب والمسلمين المصريين والعراقيين والسوريين واللبنانيين والخليجيين السعوديين والفلسطينيين والمغاربه في مختلف مدن ومقاطعات كندا مونتريال وفانكوفر واوتاوا وتورنتو  اليوم ؟

ماهي المشاكل التي يواجهها العرب والمسلمين هناك ؟ 

لا يواجه العب والمسلمين من مختلف الجنسيات اي مشاكل تذكر في كندا لانها دولة حرة وديمقراطية وتسمح للجميع بحرية العبادة والتقالدي والعادات.

لذا فالعربي والمسلم في كندا يتحدث لغته الام ويمارس طقوسه الدينية ويحتفل بمختلف الاعياد ويصلي في المساجد ويذهب للمطاعم العربية والمراكز الثقافية العربية في مختلف مدن كندا .

كما ان هنالك اطباء عرب ومراكز ونزادي ومقاهي ومطاعم وجمعيات خاصة بالعرب والمسلمين اضافة الى مراكز لتعارف العرب والعربيات والمسلمين والمسلمات من اجل الزواج الحلال الشرعي ومن مختلف الجنيسات من سوريات ومصريات وعراقيات وايرانيات وباكستانيات ومغربيات ولبنانيات وتونسيات وخليجيات وفلسطينيات واردنيات وغير ذلك.

ولعل ما يميز دولة كندا عن غيرها هي الحرية واحترام القانون وثقافات وعادات الاخرين التقينا باحد المقيمين العرب لبناني الجنسية وشرح لنا عن وضع الجالية العربية في مدينة مونتريال وهي في مقاطعة كيبيك وهو الاخ محمد  من لبنان.

الاخ محمد  مقيم في كندا منذ اكثر من 15 سنة ومتزوج ولديه 5 اطفال هناك وقد تزوج من فتاة ايرانية مسلمة وهو من الطائفه الشيعية ويقول الاخ محمد انه يمارس طقوسه هنا بحرية وانه ملتزم بالصلاة والصيام وصلة الرحم لاصدقاء واقراب له في مدينة مونتريال.

يعمل الاخ محمد سائق تكسي منذ حوالي 15 سنة وقد اشترى التكسي واشترى ايضا بيت له ولعائلته وسكن فيه منذ سنة 2006 وهو الان مستثمر في مطعم لبناني هناك حيث اشترك مع 5 اشخاص منهم 3 اردنيين ولبناني اخر وهم يعملون جميعا في المطعم.

العرب هنا يقول الاخ محمد يشعرون بنوع من الروابط القوية بينهم وهم يزرون بعض كثيرا ويساعدون بعض ايضا.

من الاخبار الاخرى : شرطة مدينة ونزور تحقق في حادث يمكن ان يتعلق بكراهيه عرقيه حيث دعى مجموعة من الناشطين الكنديين من مختلف الاصول لمقاطعة الباضائع المنتجه في فلسطين المحتله 1967.

رئيس الحكومة الكندي سيقوم بزياره رسمية للاردن وفلسطين قريبا.

 

(86)

Views – 88